الرئيسية » » 10 أماكن الأكثر إنعزالاً على سطح الأرض

10 أماكن الأكثر إنعزالاً على سطح الأرض

Written By Rana Ali on الثلاثاء، 6 أكتوبر، 2015 | 12:23:00 ص


بفضل التكنولوجيا الحديثة والسفر الجوي، والبحري ، أصبح العالم مكانا أصغر بكثير مما كان عليه في الماضي القديم ، حيث الرحلات من قارة إلى أخرى كانت تستغرق شهراً ربما ، أما الآن فتستغرق ساعات فقط، وإن كان لديك الوقت، والمال، والدراية، لا تزال هناك بعض الأماكن على الخريطة أو بالكاد ترى على الخريطة يكتنفها الغموض وقلة المعرفة ، ومن الصعب حقا الوصول إليها ، وهي ربما تكون جزر صغيرة تبعد آلاف الأميال من الأماكن المأهولة بالسكان..وفيما يلي أهم 10 أماكن نائية على كوكب الأرض..


10. جزيرة الفصح :


تبعد عن الساحل التشلي نحو 2000 ميل إلى الغرب ، وجزيرة الفصح، أو رابا نوي، هي جزيرة صغيرة والتي أصبحت تشتهر بالعزلة في المحيط الهادئ، فهي جزيرة صغيرة نسبيا، مساحتها تقدر بنحو 70 ميلا مربعاً ، وهي اليوم موطنا لحوالي 4000 شخص ، وأشتهرت جزيرة الفصح بالمنحوتات الصخرية الضخمة المنتشرة على الشواطئ ، نحتت هذه التماثيل الضخمة ما قبل عام 1500 من قبل أقرب سكان للجزيرة، وقيل أن الزلاجات الخشبية الكبيرة اللازمة لنقل التماثيل من مكان إلى آخر أخذت من الغابات على الجزيرة ، مما أدى إلى إزالة الغابات بأكملها تقريبا من جزيرة الفصح.
ويقول العلماء أن الجزيرة كانت ذات مرة خصبة ومغطاة بالأشجار ، ولكنها اليوم جرداء نسبيا، وهي الميزة التي تضيف إليها الشعور بالعزلة ، عند زيارتها لأول مرة، كانت تستغرق الرحلات إلى الجزيرة عدة أسابيع، ولكن اليوم هناك مطار صغير (يقال أنه الأكثر بعداً في العالم) والذي يستقبل الزوار إلى الجزيرة عن طريق سانتياغو، شيلي.

9. لا رينكونادا، بيرو :


يعتبر الوصول للجزيرة صعب جداً ، فهي بلدة صغيرة في جبال الأنديز ، تقع حوالي 17000 قدم فوق مستوى سطح البحر، وتعتبر لا رينكونادا "أعلى" مدينة في العالم" ، وهذا هو المذهل في جغرافية الجزيرة والذي يجعل منها خرابا، وتقع المدينة على الأنهار الجليدية المتجمدة بشكل دائم، ويمكن الوصول إليها فقط بواسطة الشاحنات عبر الطرق الجبلية الغادرة والخطيرة والمتعرجة، مجرد الوصول إلى المدينة يستغرق أيام، ومع تلك الظروف الجوية يرتفع خطر الإصابة بالأمراض ، ومن المعروف أن عدد قليل من الناس يعيشون هناك لفترة طويلة. ومع ذلك، يقال أن المدينة يسكنها ما يقرب من 30,000 نسمة، تقريبا جميعهم يشاركون في أعمال تعدين الذهب، الذي يستخرج من تحت الجليد داخل الكهوف القريبة، وبالإضافة إلى موقعها النائي، اكتسبت لا رينكونادا سمعة مشكوك فيها كوجهة للعمال الفقراء واليائسين، وكثير منهم يعملون في المناجم مجانا في مقابل الحق بالاحتفاظ على نسبة ضئيلة من الذهب الخام إن وجد .

8. محطة ماكموردو، القارة القطبية الجنوبية :


تقع في الجزء السفلي من العالم، حيث يعتبر القطب الجنوبي واحد من أكثر الأماكن النائية على وجه الأرض، لا يوجد سكان أصليين للقارة، ولكن هناك العديد من مراكز الأبحاث باستمرار أقيمت هناك ، ومحطة ماكموردو هي الأكبر، تقع على جزيرة روس قرب الطرف الشمالي من القارة المتجمدة تقريبا على الدوام، والمحطة هي مركز البحوث الدولية، وهي تضم ما يصل إلى 1200 من العلماء والعمال خلال أشهر الصيف الحارة، وهي واحدة من أكثر المواقع المهجورة على كوكب الأرض، ولكن على الرغم من أن ماكموردو غير بعيدة عن المدن الكبرى وذلك بعد أن أقيمت ثلاثة مهابط للطائرات على الجزيرة ، وأصبح الوصول سهلا للغاية بعد أن كان يستغرق شهوراً طويلة ، مما جعل ماكموردو مقصدا أقل سهولة من ذي قبل. 

7. شبه جزيرة كيب يورك، أستراليا :


من المعروف عن أستراليا أن كثافتها السكانية منخفضة للغاية ، وأفضل مثال كيب يورك، وهي شبه جزيرة نائية وواسعة تقع في أقصى شمال كوينزلاند في أستراليا ، يبلغ عدد سكانها فقط 18000 شخص، معظمهم جزء من السكان الأصليين للبلاد ، وتعتبر واحدة من أكبر الأماكن الغير مستغلة الباقية في العالم، وهذا يساعد على المساهمة في جمالها الطبيعي الخلاب، ولكنه أيضا يجعل من كيب يورك جهة يصعب الوصول إليها ، وتعتبر أيضاً واحدة من المناطق القليلة البرية المتبقية على وجه الأرض ، وهي أرض مسطحة في الغالب، ويستغل معظمها لرعي الماشية ، كان أول من اكتشف شبه الجزيرة هذه هو المستكشف إدموند كينيدي ، وأصبحت شبه الجزيرة مقصدا للسياح والمغامرين، الذين يقودون سيارات الجيب والشاحنات على الطريق غير المعبدة ، والذي يتم إغلاقه كثيراً بسبب الفيضانات خلال موسم الأمطار، ولكن حتى مع الشاحنات محرك 4 عجلات، هناك العديد من الأماكن الوعرة جدا على شبه الجزيرة لا يمكن الوصول إليها تماما، و التي لا تزال فقط يتم مسحها بطائرات الهليكوبتر .

6. منطقة إيتوكورتورميت ، (سكورسبيسوند) ، جرينلاند :


تعرف إيتوكورتورميت سابقاً باسم (سكورسبيسوند)  وتبلغ مساحتها 836,000 ميلا مربعا ، وهي أكبر جزيرة في العالم، ولكن السكان عدد قليل بالنسبة لمساحتها ، يسكنها حوالي 57,000 شخص ، وهذا يعني أنها أيضا الأكثر خرابا، وهناك قرية صغيرة تقع على الشاطئ الشرقي للجزيرة، إلى الشمال من أيسلندا، وهي الجزء الحي على الجزيرة والتي تقدر تقريبا بحجم انكلترا، لكن يبلغ عدد سكانها فقط أكثر من 500 شخص، وهذا يعني أن كل شخص لديه فعلياً أكثر من 150 ميلا مربعا !! 
السكان يعتاشون من صيد الدببة القطبية و الحيتان ، والتي تنتشر في المنطقة، وأيضاً صيد سمك الهلبوت خلال الأشهر الأكثر دفئا، وتقع مدينة إيتوكورتورميت على الساحل، ولكن البحار المحيطة بها متجمدة على الدوام تقريبا، ولا يمكن الوصول إليها عبر القوارب إلا في مدة ثلاثة أشهر الصيف فقط ، وهناك المطار يبعد حوالي 25 ميلا، ولكن الرحلات إليها نادرة ، فهي معزولة تماماً عن العالم.
5. جزر كيرغولن :


المعروفة أيضا باسم "جزر الخراب" لبعدها عن أي نوع من أنواع الحضارة، وجزر كيرغولن هي أرخبيل صغير يقع في المنطقة الجنوبية من المحيط الهندي، ولا يوجد مهبط للطائرات في الجزر، ويمكن للمسافرين الوصول إليها عن طريق القوارب في مدة ستة أيام من ريونيون، وهي جزيرة صغيرة تقع قبالة سواحل مدغشقر ، الجزر ليس لها سكان أصليين، ولكن مثل القارة القطبية الجنوبية، تقع على بعد عدة مئات من الأميال إلى الجنوب، اكتشفت لأول مرة في 1772 ، وزارها عدد من علماء الأحياء والمستكشفين ، اليوم الجزيرة هي في المقام الأول مركز علمي، وتقع الجزر تحت الحكم الفرنسي . 

4. جزيرة بيتكيرن :


جزيرة بيتكيرن هو بقعة صغيرة من الأرض تقع تقريبا في وسط جنوب المحيط الهادئ، وهي ثاني أكبر جزيرة  من أربعة جزر التي تعرف بجزر بيتكيرن ، أقرب جيرانها هي جزر غامبير وتاهيتي إلى الغرب، ولكن حتى هذه تبعد عنها عدة مئات من الأميال، وهي المستعمرة البريطانية الوحيدة الباقية في المحيط الهادئ، وجزيرة بيتكيرن هي الجزيرة الوحيدة المسكونة ويبلغ عدد سكانها تقريباً 50 شخصا، تبلغ مساحتها تقريباً 5 كيلومترات مربعة، عاصمتها آدمزتاون ، وحاكمها الحالي هو ريتشارد فل، معظم سكانها الخمسين يعتمدون في عيشهم على الزراعة والصيد وبيعها الطوابع البريدية النادرة للغاية لهواة جمع العملات، ولكن حتى مع وسائل النقل الحديثة فهي لا تزال واحدة من أكثر المجتمعات المعزولة في العالم، كما لا يوجد مهبط للطائرات في الجزيرة، وللوصول هناك من البر الرئيسى يتطلب التنقل والركوب على متن قارب الشحن من نيوزيلندا، وهي الرحلة التي يمكن أن تستغرق عشرة أيام.

3. أليرت ، نونافوت، كندا :


تقع في خليج نونافوت، في كندا ، وأليرت هي قرية صغيرة تقع على المحيط المتجمد الشمالي 500 كيلومتر من القطب الشمالي ، ويعتبر على نطاق واسع المكان الشمالي بشكل دائم غير مأهول تماماً ، وهي أيضاً واحدة من الأماكن الأكثر قسوة على الأرض ، هناك في القرية منشأة الاستقبال الإذاعي ومختبر الطقس، ويمكن تصل درجة الحرارة فيها إلى ما يصل الى 40 درجة تحت الصفر، بسبب موقعها على قمة الأرض ، أقرب مدينة إلى قرية أليرت هي قرية صيد صغيرة تبعد عنها 1300 ميل، وسيكون عليك السفر ما يقرب من ضعف تلك المسافة للوصول إلى المدن الكبرى مثل كيبيك، أليرت لديها مطار، ولكن بسبب الطقس غالبا ما يكون غير قابل للاستخدام، ففي عام 1991، تحطمت طائرة من طراز C-130 هناك عندما تجاهل طيارها تحذيرا من عاصفة ثلجية ، وتحطمت طائرته على بعد 19 كيلومتر من المدرج ، قتل 4 أشخاص في الحادث .

2. مقاطعة موتو ، الصين :


تعتبر مقاطعة موتو في الصين مجتمع صغير في منطقة التبت ذاتية الحكم ، والتي لا تزال واحدة من الأماكن القليلة في آسيا التي لا تزال بمنأى عن العالم الحديث، مجرد الحصول إلى موتو هي مهمة شاقة، والمسافرين يجب أن يتبعوا طريقا بريا خطراً من خلال الأجزاء المجمدة من جبال الهيمالايا قبل العبور إلى المقاطعة عن طريق جسر معلق بطول 200 متر ، ورغم جغرافيتها المذهلة والموارد الطبيعية، موتو لا تزال نائية وبعيدة عن المدن الكبرى ، وقد أنفقت الملايين من الدولارات على مدى سنوات في محاولة لبناء طريق لخدمة ذلك، ولكن في نهاية المطاف تم التخلي عن كل المحاولات بسبب الانهيارات الطينية والانهيارات الثلجية، والمشهد المضطرب عموما .

1. جزر تريستان داكونا :


أكثر الأماكن المأهولة النائية في العالم، تريستان دا كونا هي أرخبيل من الجزر الصغيرة الواقعة في جنوب المحيط الأطلسي ، أقرب إلى أرض لهذه الجزر هي جنوب أفريقيا، وتبعد عنها مسافة 1700 ميل، في حين يبعد ساحل أمريكا الجنوبية عنها حوالي 2000 كيلومتر، اكتشفت الجزيرة لأول مرة في 1506 من قبل المستكشف البرتغالي، وبدأت مجموعات صغيرة من المستوطنين البريطانيين والإيطاليين والأمريكيين الذين يعيشون على الجزيرة منذ عام 1800، ولا تزال تحت الولاية القضائية للمملكة المتحدة اليوم،  وتعد جزر تريستان داكونا من أبعد وأكثر المناطق انعزالاً على سطح الأرض، ويبلغ عدد سكان الجزر 271 شخصا ، معظمهم ينحدرون من هؤلاء المستوطنين الأصليين ، ويعيشون على الزراعة وصناع الحرف.
وعلى الرغم من أن الجزيرة لديها الآن بعض محطات التلفزيون والوصول إلى شبكة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، فإنها لا تزال المكان الأكثر عزلة على كوكب الأرض، الجغرافيا الصخرية للجزيرة يجعل بناء مهبط للطائرات مستحيلاً ، وبالتالي فإن الطريقة الوحيدة للسفر إليها عن طريق البحر فقط .  

تعليقات
0 تعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...